المنوعات

والي النيل الأبيض يصدر امر طواريء بتجريم خطاب الكراهية والعنصرية والتفرقة بين المكونات الاجتماعية

كوستي – الظهيرة – بخيت بقادي:

أصدر الأستاذ عمر الخليفة عبدالله والي ولاية النيل الأبيض امر طواريء رقم اثنين لسنة الفين اربعه وعشرين بتجريم خطاب الكراهية والعنصرية والتفرقة بين مكونات الولاية الاجتماعية.

وذلك عملا باحكام قانون الطواريء والسلامة العامة لسنة الف وتسعمائه سبعه وتسعين ولائحته واستنادا لإعلان حالة الطواريء بالولاية مقرءة مع قانون الحكم اللامركزي لسنة الفين وعشرين.

وفي إطار خطة الولاية إلاستراتيجية لمناهضة خطاب الكراهية والعنصرية بكافة أشكالها ومن أجل نشر ثقافة السلام والتعايش السلمى.

وسن تشريعات ولائية تجرم الكراهية من أجل مجتمع متصالح ومتسامي فوق خلافات.

وفسر الأمر كلمة الكراهية بأنه يقصد بها العبارات او الإشارات او الايحاءات او الأقوال الصريحة و الضمنية التي تدل على الكره والبغض بسبب اللون او العرق او الدين او الثقافه او اللغة او الجهة.

او التمييز بسبب الاعاقة او بسبب الانتماء السياسي او بسبب الفوارق المالية او الاقتصادية.

واعتبر الأمر أن كل من يبث خطاب الكراهية او العنصرية داخل مكونات مجتمع الولاية بأي وسيلة.

كانت لفظا او كتابة او اشاره او سلوكا يدل علي الكراهية أو العنصرية او إثارة الفتن بين المكونات الاجتماعية بقصد تعريض السلام العام للخطر او ينشر عبر الوسائط الاعلامية سواء كانت تقليدية او تقنيه اي مقالات بها عبارات او ايحاءات.

تحط من قدر شخص او جماعه يعتبر مرتكبا لجريمة إثارة الكراهية.

ونص الأمر علي ان عقوبة مرتكب جريمة إثارة الكراهية مع عدم الاخلال بأي عقوبة وارده في أي قانون اخر يعاقب كل من يخالف هذا الأمر عن طريق ارتكاب اي فعل محظور او التحريض.

او المعاونة او التداول السلبي بأي وسيلة كانت بالسجن لمدة لا تتجاوز السنتين او غرامة مالية لا تزيد عن خمسه مليون جنيه او العقوبتين معا وفي حال تكرار المخالفه تضاعف له العقوبه.

ووجه الأمر الجهات ذات الصلة والأجهزة النظامية والعدلية وضع هذا الأمر موضع التنفيذ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى