سوشال ميديا

نائب رئيس هيئة دعم القوات المسلحة بالدبة يؤكد للظهيرة… المحلية آمنة .. وهذه مجرد شائعات

حذر حسن البصير نائب رئيس الهيئة الشعبية لدعم واسناد لدعم القوات المسلحة بمحلية الدبة بالولاية الشمالية مليشيا الدعم السريع من مغبة التفكير في الاعتداء على الدبة.

من خلال التهديد الذي ظلت تطلقه طوال الفترات السابقة.

مؤكدا أن مجتمع المحلية يقف على قلب رجل واحد حول قواته المسلحة في كامل الجاهزية لدحر التمرد.

ونفى البصير ما يتم تداوله حول إسقاط مسيرات بالدبة مبينا انها مجرد إشاعات القصد منها زعزعة الامن والاستقرار.

مضيفا ان المحلية تشهد استقرارا واضحا بفضل الجهود الامنية إلى جانب تماسك المجتمع بكل مكوناته ووصف تكوين حلف اهلي يضم مكونات من ولايات ثلاث بانه خطوة في الاتجاه الصحيح.

حاوره : محمد احمد كباشي

من أين جاءت فكرة قيام هيئة شعبية لدعم القوات المسلحة بالدبة ؟

في البدء لا بد لنا أن نحي الجهود المقدرة لقواتنا المسلحة وهي تقدم دروسا في التضحية والاستبسال في مواجهة قوة غاشمة ومتمردة حيث ظلت مليشيا الدعم السريع تمارس ابشع صنوف الجرائم ضد المواطن ومنذ ان أشعلت هذه المليشيا الحرب و أوقدت نارها لأكثر من عام كان

هب أبناء محلية الدبة وتفكروا وتوصلوا إلى كيفية مساندة القوات المسلحة لدحر المليشيا حيث تكونت الهيئة من كل مكونات محلية الدبة من قطاعات التجار والمزارعين والموظفين وكان همهم الأول هو الوقوف مع الجيش مع خندق واحد لدحر الدعم السريع.

كما أن الفلسفة لقيام الهيئة الشعبية هو اسناد القوات المسلحة بالمال والرجال وتسخير كل إمكانيات الشعب من مرآة وشباب والتدريب لحمل السلاح والمرأة لإعداد الزاد.

عمليا كيف بدأت الحملة في إنفاذ أهدافها؟

انتظمنا في معسكرات الكرامة 1 2 ونحن على قلب رجل واحد وتم إسناد القوات المسلحة بمواد عينية ومادية.

وتم دعم القوات بالرجال في عدة محاور من ضمنها محور الدبة وعمل جسر بطول 126 كيلو لحماية الدبة ساهم فيه كل اهل الدبة من غرفة تجارية ورجال أعمال من ضمنهم الاخ ازهري المبارك.

كانت الاستجابة بتفاعل كبير جدا من أبناء المحلية وبلغت المعسكرات 63 معسكر من ضمنها 7 معسكرات للمرأة وتم تخريج الكرامة الاولى ب5300 مستنفر والثانية 3000 وبينهم الف من المرأة و.

التي قدمت الكثير واشرفت على عمليات التبرع بالدم وإعداد الزاد وقدمت كذلك دعما لجرحى بمستشفى الضمان والمركزي بدنقلا وعدد من مستشفيات السودان

وماذا بشأن القوافل التي سيرتها الهيئة ؟

حقيقة سيرت المحلية اكثر من 3 قوافل الأولى بقية 250 مليون جنيه وساهم فيها أعيان ورجالات الدبة من رجال المال والأعمال والزراع والقيادات الأهلية وغيرها ووجدت هذه القوافل الإشادة من قبل قيادة القوات المسلحة ونؤكد أن تسيير القوافل ستتواصل حتى تحقيق النصر بإذن الله

وما هو دور الهيئة لدعم الوافدين ؟

نؤكد ان مدينة الدبة مفتوحة لكل القادمين من مواقع الحرب ولا نقول للقادمين من هناك انهم نازحين الان متواجدين بالقرى وبعضهم بدور الإيواء وتدافع عدد من الجهات لدعم ومؤازرة هؤلاء ومن ضمن هذه الجهات الغرفة التجارية والهلال الأحمر وعدد من المنظمات

 

ما تعليقكم على تكوين حلف الكرامة بالمحلية ؟

نبارك جهود قادة المكونات الأهلية لتكوين حلف الكرامة والذي يمثل إسنادا للقوات المسلحة بعيدا عن القبلية والجهوية حيث انه يضم قبائل من الشمالية وشمال كردفان والخرطوم ونهر النيل وستكون كل المكونات الأخرى جزء من هذا الحلف وندعم هذا الحلف بكل ما لدينا خاصة وان المحلية متماسكة اجتماعيا والجميع على هدف واحد هو دحر التمرد

كثيرا ما نسمع عن مسيرات للعدو بالدبة ؟

هذه مجرد إشاعات المقصود بها زعزعة الاستقرار بالدبة نحن الآن بالدبة وحواليها ولا يوجد مهدد ونطمئن أهلنا بالدبة وكل الولاية بصفة والسودان لا يوجد أي مهدد وكل يوم يزداد الأمن قوة ومتانة والتنسيق بيننا وبين الاجهزة الامنية وان أهلنا لا توجد اي مسيرة اخترقت الدبة

كيف ترى تهديدات ظلت تطلقها المليشيا باجتياح الدبة؟

كل أهلنا في الدبة على قلب رجل واحد سندا للجيش وحماية لمحلية الدبة وللولاية الشمالية ونحن جاهزون ولا نتمنى لقاء العدو ولكن إذا فرضت علينا الحرب هنا فالجيش موجود والمعسكرات والمستنفرين على أهبة الاستعداد للتصدي لأي عدوان و سنلقن العدو درسا لن ينساه إذا غامر بتهديداته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى