مقالات الظهيرة

عمار النور يكتب… الصحة بالقضارف في خطر…

في الوقت الذي تعاني فيه المرافق الصحية العامة بالقضارف من المستشفيات والمراكز الصحية من نقص حاد في الخدمات الصحية وتعاني من قلة في الامكانيات والمعينات والمعدات الطبية.

وبالرغم من ذلك والنظام الصحي برمته مهاتك وشبة منهار شهد الفترة الماضية خروج بعض المستشفيات من الخدمة بسبب العجز الكامل عن تسير دولاب العمل بها والبعض الاخر منها اضرب عن العمل بسبب الأجور والحقوق.

كما حدث ذلك في التاهلي والكلي والأسنان وقبلها في المعامل ومسنشفي القضارف التعليمي ومع هذا التردي الواضح في الخدمات الصحية بالولاية وفي التأمين الصحي الذي تراجع كثيرا تجد ان وزارة الصحة بالولاية هي اساس الأزمة الصحية القائمة حاليا .

حيث أن الوزارة تعاني من ضعف إداري بائن وفشل إداري كبير في إدارات الصحة ابتدأ من ضعف المدير العام للوزارة وإدارة الطب العلاجي ومسنشفي القضارف وإدارة الصيدليات كل هذه الإدارات تعمل دون تنسيق وترتيب محكم وفشلت توفير العلاج في فترة الحرب والنزوح.

وفشلت في ضبط المستشفيات وتقديم الخدمات بصورة مستمرة وفشلت في أحكام الرقابة الصحية والرقابة علي الأدوية.

اخر المشاهد

لو في شفافية ومصداقية ومحاسبة وقيمة حقيقية لإنسان القضارف وخدمته لتمت إقالة المدير العام لوزارة الصحة وتغير الإدارات بكوادر وكفاءات متخصصة واكثر فاعلية ولكن للأسف لم يحدث هذا لغياب المحاسبة في التقصير وغياب التغيير والمسألة أصبحت دون رقيب او حسيب …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى