سوشال ميديا

عبد الله حسن الشريف يكتب… نانسي عجاج…. ودولة العهر الصهيونية!!

اقامة الامارات حفلا بعنوان السودان في القلب تعجبت لهذا العنوان لانه صدر من الامارات صاحبة اكبر خيانة تشهدها امة العرب منذ ان شاءت الاقدار ان تجمع بين شتات قبائلها في وحدة العقيدة واللغة والمصير ،

الامارات تمد الدعم السريع ومرتزقة غرب افريقيا بالسلاح والمال المبذول لشراء زمم بني قحتودم من ارتضي بالعمالة والارتزاق وسعي لتفكيك وحدة السودان كما قال طوبه طوبه .

. علمانيون تجنسوا بهويات اوربية لا تحمل للسودان خيرا بل تسعي مخابراتهم لتفتيته الي دويلات لا حول ولا قوة لها .

وتسعي للاستحواز علي خيراته في باطن الارض وظاهرها بعد تغيير ديمغرافيته واستبدال السكان بعرب الشتات وشذاذ الافاق اصحاب الديانة الابراهيمية واعادة استيطان الفلاشا اليهود في الفشقة.

تسعي للاستيلاء علي البحر الاحمر والتمدد في مياهه عبر ميناء ابوعمامة ..

فهل يحقق الحفل هدفه في مسح الصورة الكالحة القاسية التي رسمها الدعم السريع ومرتزقة الشتات بالدم المسفوح في ارض السودان الذي سال من القتل والسحل والاغتصاب .. وهل ينطلي ذلك علي الشعوب الحرة .

حفل تصدح فيه نانسي عجاج وعصام محمد نور و…… مجموعة من من كنا نعتقد بأنهم ورثة خليل فرح وزنقار ومحمد الامين ووردي وعاشة الفلاتية وام بلينا السنوسي.

وحكامات دارفور وكردفان الاحرار من غنن للوطن وللجندي وللبطولة والرجولة والكرم والعزة في كرن وفي كل مكان صدح صوتهم سوداني ابي اصيل لا يباع ولو بكنوز الدنيا كلها ..

لم نتوقع بعد الدرس الاول يوم ان نظمت الامارات الحشد الجماهيري من السودانيين الاوفياء فهتفوا جيش واحد شعب واحد فألجموا الالسن العميلة ..

لم نتوقع ان يتغني فنان من السودان في دويلة
الامارات و هي الدويلة الصهيونية الماسونية التي زرعت في الوطن العربي ونأسف للهث بعضا من السودانيين وراء المال الملطخ بدم اخوانهم في الخرطوم ودارفور والجزيرة ..

الدم الذي سكبته الحرائر وهن يغتصبن بوحشية وفجور والاطفال والنساء يموتون تحت القذائف ويهجر الملايين الي الشرق بورتسودان وكسلا والقضارف والي الدمازين وسنار والي كل موقع يجدون فيه الامن والامان .

.بيوت تهدمت واحتل بعضها ونهب بعضها ومتاجر ومصانع ومشافي لم يتبقي من البنية التحتية ما يمكن ان يدل علي ان كانت هنالك حياة وحركة وعطاء ولا مساجد ولا صلوات ..

لم يكن ما جري في مسرح الامارات الا اعلان للعمالة والارتزاق والخيانة لم يكن الا بيع للاوطان والحرائر في سوق النخاسة يستثمرون عفافهن في اسواق الدعارة ..

لم يكن غناء بت عجاج ومن معها الا بعضا من الجهر بالخطيئة التي تلبستها بعمالة وعهر .

لم يكن فعلها الا بعضا مما تنضح به ارواح الخونة والعملاء وبعضا من مجون اكتسبوه في الحانات والمواخر وبيع الانفس والعرض …

الا يعلم هؤلاء ما حدث لاخواتهم وامهاتهم واسرهم في الخرطوم اخشي ان يأتي بعضهم ليجد اخته في مواخر الدعارة في انجمينا او غيرها من مدن الشتات …

رغم اني بعد تصريحات عرمان وسلك وعبدالباري وغيره من عملاء الامارات وبني صهيون لا استغرب عهرهم وبيع اخواتهم وامهاتهم واسرهم واوطانهم نظير نزوات مريضة استولت عليهم فتخلوا عن كل مكارم الاخلاق …

ورقص العاهرات في مسرح دار العهر والفجور والدين الابراهيمي في امارات السوء ليس بغريب علي من رضع الكفر البواح في مدارس باريس والنرويج وواشنطون …

لا حول ولا قوة الا بالله الهذا الدرك تدحرجت القيم والمثل والاخلاق . يا بنت عجاج ما كن ابوك امرؤ سوء ولا كانت امك بغيا …

وسيأتي الزمان بالخسف للامارات ومن شايعها .

لك الله يا وطني……

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى