مقالات الظهيرة

عبد الله حسن الشريف يكتب… مؤتمر قحتودم باديس… وهتاف دا جبتوهو من وين ..وادمان الفشل!!!

مؤتمر قحتودم باديس… وهتاف دا جبتوهو من وين ..وادمان الفشل …..

يضيق افق المحضرين لمؤتمر قحتودم باديس بالمشاركين فيه وقد تعدوا ال ٥٥٠ مشاركا بادعاء تمثيل القواعد بالديمقراطية التي يفترض ان يكون التمثيل فيها لكتل سياسية واهلية ومدنية واجتماعية معلومة بالاسماء والواجهات ..

ولكن الهتاف علي احد المشاركين الذي اربك مجموعة عملاء السفارات بحديثه عن المحرمات في مثل هذه المؤتمرات مدفوعة الثمن ومعلومة الهدف تبصم بس.

تحدث عن انتهاكات الدعم السريع في الجزيرة وتحطيم البني التحتية لمشروع الجزيرة وعن جائم الدعم السريع في الجزيرة .

رغم قناعتي بعدم جدوي المشاركة الا ان رسالته واضحة في فضح الدعم السريع وممارساته لم ترضي الحضور فقاطعوه بالهتاف الاستنكاري والمقاطعة بدا جبتوهو من وين.

ومحاولة تزيين حديثه والاستجابة لاحتجاجات الرجرجة ولو بالاشارة الي ما تقوم به القوات المسلحة لارضاء جموع المشاركين الذين انفصلوا عن جزورهم منذ امد بعيد وعشعشت بداخلهم احقاد علي المجتمع.

وصف ما تقوم به قوات الشعب المسلحة في معركة الكرامة بالانتهاكات مرفوض …

فالقوات المسلحة تقوم بواجبها في صد العدو المتمرد وباي سلاح قانوني عمل شرعي وواجب وطني ضد المتمرد ولا يمكن ان يسمي انتهاكات …

اما محاولات المقاطعة واسكات المتحدث حتي لا يقول الحقائق وارباكه فهو ديدن قحتودم تضيق بالرأي الاخر ولا تتحمل اي نوع من النقد لسفاحي الدعم السريع ….

المؤتمرات المصنوعة دوما لا تأتي الا بما هو مشوه وهدف مدفوع الثمن لتزيين صورة الدعم السريع وخلع قميص عامر المهترئ عليه يزين سوآته فيما قام ويقوم به من جرائم ضد الانسانية والدين والاخلاق والاعراف ……

كان يمكن للمتحدث ان يحرج الحضور صراحة بالحديث عن ضيق افق المؤتمرين عن قول الحق والحديث صراحة عن القتل والنهب والاقتصاب والابادة الجماعية وانتفاء الاهداف السياسية المدعاة بعودة الحكم المدني والديمقراطية الزائفة التي يسعون اليها بالافعال القبيحة حتي ولو كانت المغتصبات امهاتهم وبناتهم وزوجاتهم واخواتهم.

ولو احلي المتمردون دار الزعيم الازهري الذي اواه ردحا من الزمان ، فلا يهم طالمان ان الحكم حلم المثليين وعالم الميم يبيح الافعال الشاذة في اجسادهم …..

تم تحديد الزمن لكل متداخل مشارك بثلاثة دقائق للمتحدث ومن هنا تعلم ان الامر كله لا يعدوا تظاهرة تبصم بس …

كل الاوراق جاهزة وتوصياتها جاهزة والثمن مدفوع والوطن مبيوع … عجبا ٦٠٠ عضو ليست لهم لافتات معلومة تنادوا من كل الدنيا لا يجعهم الا فكر الحقد.

ليست لديهم اطروحة او جهة يعبرون عن رأيها ويشرحون قضيتهم التي من اجلها جاءت جحافلهم من كل بلاد العالم وهم بعيدون عن الاحداث في الجزيرة والخرطوم ودارفور …

ولا يعنيهم بقاء الوطن او ان يصبح ملاذ شذاذ الافاق ، تذاكر مدفوعة واقامة مدفوعة وقضايا لا يعايشون مآلاتها فقط انغام مشروخة واصوات مبحوحة لا تستطيع ان ترتفع اكثر من ارنبة انفهم …

مؤتمر كهذا لا يوصف الا بأنه مؤتمر العمالة والارتزاق وان اشترك في الشعبي والاصل وان زينته المنصورة بدمعات وآهات وان تسامي البعض عن اغتصاب حرائر اسرته فهو كما قال عرمان ماهو عادي …. حسبنا الله ونعم الوكيل ….

عناوين الاوراق التي يدعون تقديمها وهم من قال عنهم مضيفهم ناشطون سياسيون بل هم ساقطون في وحل العمالة يتمرغون ولا فكاك من دفع فاتورة بيع الاوطان …

الحرب في السودان حرب تديرها شبكات المافيا من اجل طمس الهوية ومن اجل الحقد الدفين في النفوس المريضة من منسوبي قحتودم الذين اصبحوا اسيرين لمرض ليس من برأ الا الموت حسرة علي وطن لفظهم كقشرة فاسدة قد تقيحت في اجساد نتنة … شكرا لذلك المشارك الذي انبري ليضع نقطة واحدة نسفت كل مؤتمر المتآمرين ..

دا جبتوهو من وين دا … فهدف المؤتمر تمرير قرارات وتوصيات عملاء السفارات ومن وراؤهم من اصحاب الغرض ومجرمي الحرب …

والاجابة وملخص المؤتمر شليل وين راح اصبح باباح اكلو التمساح …

سيغلب الجمع ويولون الدبر وينتصر الحق ويزهق الباطل ودولة الباطل الي زوال … عشت قوات شعبنا المسلحة قوية منيعة منتصرة باذن الله …

لك الله يا وطني ….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى