مقالات الظهيرة

عابد سيداحمد يكتب…. افعلها ياسيادة الرئيس!!

إشتقنا لمشهد إنعقاد مجلس وزراء الحكومة بكامله فى قاعة مجلس الوزراء ببدلهم الانيقة ونظاراتهم السميكة وامامهم اوراق العمل الملحة وعلى وجوهم الجدية فى ايجاد حلول ومعالجات لمشكلات الوطن و المواطن.

 

مجلس عندما تنظر لمشهده ومن به تحس بان هناك حكومة تنفيذيةقوية موجودة ومجتهدة تبعث الطمأنينة.

اننا نفتقد هذا المشهد منذ زمن . فهل لم تعد المشكلات بحاجه الى بحث وتفاكر جماعى و تكامل ادوار .؟!.

يبدو أنهم يحسون بذلك ويغالطون الواقع المرير والمعاناة التى تمد ألسنتها ساخرة من المواطن الغلبان فى كل جانب ولا يجد من يحس به ويحمل همه والوزراء غياب ….لا وجود لهم ولا إثر.

أغلب الوزراء فى وادى والمرحلة فى آخر فلايعرفهم الناس ولا يعرفون هم معاناة الناس.. ومطلوبات المرحلة هكذا يبدو من عدم تفاعلهم.

فلماذا لايسارع الرئيس البرهان بتشكيل حكومة كفاءات لا تعرف الوجاهات كل همها التصدي للهموم ومطلوبات المرحلة.

ويعفى الوزراء الذين يقيم اكثرهم حاليا فى الفنادق بلا عطاء نلمسه أو دور يحسه المواطن تاركين مجلس السيادة وحده يتحرك هنا وهناك فى مساحاتهم الشاغرة ..

انهم لا يستحقون البقاء ياسيادة الرئيس ولكل مرحلة رجالها فافعلها تصلح من الصورة المقلوبة التى يعانى فيها المواطن حاليا والوزير يتفرج.

# ياترى هل لدينا مجلس للتخطيط الاقتصادي من الخبراء يخطط لاقتصاد بلادنا ام ان موظفى وزارة المالية الوزارة الخزانة هم من يسيرون شؤون الدولة تخطيطا وصرفا.

ومعلوم ان الحرب القادمة علينا هى الحرب الاقتصادية بعد ان فشل من يقودون الحرب العسكرية فى الإنتصار على الجيش.

وهنا لابد من وجود مجلس للتخطيط الاقتصادي من خبراء لادارة المعركة فوزارة المالية هى وزارة خزانة و المعارك تدار بمطلوباتها.

وفى اوانها والان لابد من وجود مجلس للتخطيط الاقتصادى يدير الاقتصاد فى كل جوانبه ويتصدى للمخاطر والمهددات ويتحوط لكل شئ ويضع سياسة اقتصاد الحرب.. افعلها يابرهان فليس هناك بد مما ليس منه بد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى