الأخبار العالمية

تفاصيل إجتماع جعفر الميرغني ومريم المهدي في القاهرة… التمسك بوحدة السودان أرضاً وشعباً

الظهيرة- نضال عثمان:

في إطار العلاقات الثنائية والتاريخية التي تجمع بينهما عقدت بالقاهرة إجتماعات مشتركة للحزبين بقيادة السيد جعفر الصادق الميرغني نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل والدكتورة مريم المنصورة الصادق المهدي نائبة رئيس حزب الامة القومي.

ناقش الحزبان مختلف وجهات النظر المتعلقة بالوضع السياسي الراهن وملف الحرب وتداعياتها ودور الحركة السياسية والقوي المدنية في هذه المرحلة.

وترحم الحزبان على أرواح شهداء الوطن ويدعوان بعاجل الشفاء للمصابين وعدة المفقودين.

واتفق الحزبان على الآتي : العمل المشترك على إيقاف الحرب وإنهاء الاقتتال بين أبناء الوطن الواحد.

تشكيل لجنة مشتركة للعمل على إيصال المساعدات الإنسانية والاحتياجات الضرورية للنازحين واللاجئين من أبناء السودان تداركاً للكارثة الإنسانية التي دفع ثمنها أكثر من خمسة مليون سوداني داخل وخارج الوطن نزوحا ولجوءاً.

أكد الحزبان تمسكهما بوحدة القوى السياسية والمدنية ويدعمان كل المساعي في هذا الشأن والعمل مع الجميع للوصول لهذا الهدف وأن الحراك الثنائي للحزبين سيكون لتعضيد هذا الأمر.

جدد الحزبان دعمهما لمنبر جدة وجهود الإتحاد الأفريقي والإيقاد ومبادرة دول الجوار وضرورة التنسيق بينهم.

التأكيد على وجود جيش سوداني مهني قومي ذو عقيدة قتالية واحدة يضلع بمهام الدفاع والأمن..

وتمسك الحزبان بوحدة السودان أرضاً وشعباً وأكدا على رفض خطاب الكراهية والعمل على إشاعة روح التسامح بين مكونات الشعب السوداني المتنوعة كما يؤكد الحزبان على الالتزام الصارم بمبادئ وأهداف ثورة ثورة ديسمبر المجيدة وتحقيق أهدافها.

حيا الحزبان نضال الشعب الفلسطيني وأكدا علي حقه المشروع في إقامة دولته المستقلة على حدود ١٩٦٧. وادانا الإنتهاكات التي تمارسها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني.

تقدم الحزبان بالشكر للشقيقة مصر حكومة وشعباً والأشقاء في دول الجوار السوداني للمساعدات التي قدموها لفارين من جحيم الحرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى