الأخبار العالمية

التيار الإسلامي العريض يندد بتدخل دولة الامارات ودعمها للمليشيات ويطالب بطرد سفيرها من السودان

الخرطوم- الظهيرة:

أصدر التيار الاسلامي العريض بيانا أكد من خلاله إدانته لدول إقليمية ومجاورة دعمت التمرد بالمال والسلاح وعلى رأسها دويلة الشر الامارات العربية ونضم صوتنا للمطالبين بطرد سفيرها من البلاد .

وفي بيان حصلت الهيرة على نسخة منه أدان كل اشكال القتل والاغتصاب التي تعرض لها شعبنا ونحمل قوى الحرية والتغيير كل ويلات الحرب ومأساتها.

وقال: نطالب السلطات باعمال القانون ومحاكمة قادتها وكل من تورط وتعاون مع  المتمردين كما نطالب بالقصاص العادل من كل من حمل السلاح ضد الدولة وقتل الأبرياء وبغى على الشعب السوداني. 

وفيما يلي نص البيان:

قال تعالى : { إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا }.

ان أمانة الاستخلاف فرضت علينا العمل المشترك والتنسيق المحكم بين منظومات العمل الاسلامي امتثالا لامر الله سبحانه وتعالى ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴾.

فتحدي الامة الإسلامية وبعثها الحضاري يقتضي وحدة الهدف والتصويب نحو مقاصد التوجه منطلقين من مقاصد الشريعة واصول الدين . وكريم الأعراف والتقاليد الحسنه.

لذلك كان تيار الوفاء والكرامة من الموقعين على وثيقة التيار الإسلامي العريض وانضم الى هذا التحالف المقاصدي دون تردد لتحقيق تطلعات الشعب السوداني في الحفاظ على هويته وحفظ أمنه ورفاه معيشته.

مستشعرا الخطر الذي يتربص به والمؤامرات التي تحاك ضده وكان تحالف التيار الإسلامي العريض يبصر بنور الله فصدق حدسه وهو يدافع باطل قحت وهي تحاول طمس عقيدته وفرض توجهها العلماني على الشعب السوداني مستنصرة بالخارج والقوى الاستعمارية.

وعندما استيئست منه اشعلت نار الحرب مستعينة بخونة الداخل من القوة المسلحة وعملاء السياسة وناشطي المنظمات المدنية .

ان أمانة التكليف التي طوقت عنقي بقرار من المجلس الرئاسي للتيار تحتم علي العمل على انفاذ عهد التأسيس للتيار والعمل على جمع الصف ومدافعة الباطل.

ولن يكون هذا الا بوقفة جماعية وتماسك مكونات التيار ومشاركتها الفاعلة في مناشطه وتنفيذ برامجه والتي سيكون في رأس اولوياتها نصرة القوات المسلحة وإسنادها في معركة الكرامة الوطنية ضد المليشيا المتمردة والقوى الغاشمة المدفوعة من المشروع الاستعماري الصهيوني .

وقع علينا التكليف في وقت عصيب تواجه فيه بلادنا حرب طاحنة دمرت البنية الاساسية وحرقت المصانع والمؤسسات ونهبت الاسواق والمساكن واغتصبت الحرائر وفوقها ازهقت الانفس بابشع الصور تمثيلا بالموتى ودفن للشباب احياء  مما هو منشور ومشهور ومشاهد.

لذلك سيقف التيار الإسلامي العريض في جانب الشعب ويقاتل في صف القوات المسلحة استجابة لداعي الله ونداء الوطن ﴿ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلَّذِينَ يُقَٰتِلُونَ فِي سَبِيلِهِۦ صَفّٗا كَأَنَّهُم بُنۡيَٰنٞ مَّرۡصُوصٞ ﴾ صدا للعدوان وفرضا للأمن والسلام .

وفي هذا ندين كل اشكال القتل والاغتصاب التي تعرض لها شعبنا ونحمل قوى الحرية والتغيير كل ويلات الحرب ومأساتها ونطالب السلطات باعمال القانون ومحاكمة قادتها وكل من تورط وتعاون مع  المتمردين كما نطالب بالقصاص العادل من كل من حمل السلاح ضد الدولة وقتل الأبرياء وبغى على الشعب السوداني. 

كما ندين دعم دول إقليمية ومجاورة  للتمرد بالمال والسلاح وعلى رأسها دويلة الشر الامارات العربية .ونضم صوتنا للمطالبين بطرد سفيرها من البلاد .

ونشكر كل الدول الصديقة والشقيقة التي وقفت مع الشعب السوداني خصوصا دولة مصر الشقيقة . وهنا نثمن دور الدبلوماسية السودانية ونجاحها في شرح ما يجري لدول العالم في الامم المتحدة وتوفيقها في طرد فوكلر وانهاء تفويض البعثة الأممية للشئون السياسية مما يعد انتصارا للعزة والكرامة الوطنية .
اخوتي الكرام. 

سنمضى على خطى من سبقونا ونستكمل جهودهم وندعو الله ان يتقبل منهم ويرد مهاجرهم ويشفي مريضهم ويفك أسر الدكتور محمد علي الجزولي الرئيس السابق للتيار مرحبا العريض ويحفظه 
الى الشعب السوداني. 

ان معركة الكرامة الوطنية ستنتهي بهزيمة المليشيا المتمردة وستنطلق ملاحم البناء والتعمير واستكمال الانتقال الى حكم الشورى والديمقراطية. 

الى رئيس مجلس السيادة 

ستجدنا خلفك وانت تقود سفينة السودان وسنكون عونا للعبور بها الى بر الامان نقاتل مع القوات المسلحة وندعم مشاريع النهوض والانتقال ما اطعت الله فينا وخفته في أمن البلاد ووحدتها ونقول لك ان جيشا خلفه الشعب لن يهزم ان شاءالله. 

 الي الاحزاب الوطنية 

تعلمون أن هذه الحرب أشعلت عبر  الاجندة الخارجية التي تسعي الي كسر عزيمة القوات المسلحة ومسخ هوية الشعب وتمزيق البلاد بعد أن كانت عصية علي الدخول في طاعة اعدائها او احتواء جيرانها ورفضت أن تسلم أمرها لغير اهلها وأن الذين قاموا بهذا التخريب نفر من بني جدلتنا استغل الخارج نزوتهم العارمة.

الي احتكار سلطة بدون تفويض وبلوغ اهدافهم القاصرة دون وسع منهم واستطاعة فوظفوهم بأغراضهم الرخصية في تخريب بلادهم بمثل ماهو مشهود .

ولاجل ذلك يجب أن ينفتح الحوار بين كل اهل السودان لمعرفة حدود الوطن الاخلاقية التي يجب الحفاظ عليها اولا ومن ثم وضع أسس تسد الطريق نحو العودة الي هذا المنعطف الخطير الذي يكابده شعبنا اليوم .

الي القوات المتمردة 

يجب أن تدركوا اليوم قبل الغد انكم لاتقاتلون شعبكم وتحرقون دياركم وتنتهكون الحرمات لهدف معلوم وقد ظلت قيادكتم الغائبة تحدد في كل يوم هدف ثم تنتقل منه دون أن تصيبه لأنها لاتعنيه ولذلك ندعوكم الي وضع السلاح.

وتغليب صوت العقل الحكمة وليس في ذلك صك غفران لمن اجرم في حق الشعب والبلاد علي أن يكون ذلك عبر القانون والحكم العاجل العادل والذي لاياخذ احد بذنب أحد.

المجد والقوة للقوات المسلحة السودانية .

القبول والخلود لشهدائنا الأبرار. 

الشفاء العاجل للجرحى والمصابين .

والعودة والسلامة للمأسورين .

ياسر عبدالله إبراهيم (فاضلابي)

رئيس التيار الإسلامي العريض 

المكلف .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى