المنوعات

أطباء حول العالم: خروج ٤٠٠ منشأة صحية وعيادة طبية عن الخدمة بولاية الجزيرة وفقدان أدوية ومعينات طبية بقيمة ٦٠٠ مليون دولار

ودمدني – الظهيرة:

منذ أكثر من ٨٠ يوم يعيش سكان ولاية الجزيرة أوضاعا إنسانية وصحية بالغة التعقيد بسبب أحداث الحرب ، ونتيجة لذلك نزح أكثر من ٤ مليون سوداني.

وما يزيد عن ٣ ألف من الأجانب إلى ولايات أخرى بحثا عن الأمان ، ولاية الجزيرة تحوي أكثر من ٩٨٠ منشأة ووحدة طبية تقدم خدماتها بانتظام على امتداد محليات ولاية الجزيرة الثمانية.

خرج منها عن الخدمة ٤٠٠ منشأة صحية وعيادة طبية إضافة إلى فقدان مخزون من الدواء والمستهلكات الطبية من ٥ مخازن تتبع لوزارة الصحة الاتحادية والولائية و٨٤ مخزن لشركات طبية ومنظمات وتقدر قيمتها بحوالي ٦٠٠ مليون دولار كأكبر كارثة إنسانية تشهدها ولاية الجزيرة منذ عقود ،

ونتيجة لذلك تضرر المئات من مرضى القلب والكلى والسرطان والذين كانت المستشفيات المختصة بمدني ملجأ وملاذا لهم.

حيث بذلت وزارة الصحة والمنظمات جهدا لجعلها مركزا لتلقي معظم الخدمات الطبية بالسودان ،

وذكر شهود عيان أن النظام الصحي بولاية الجزيرة فقد عددا من أجهزة الرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية والموجات الصوتية والأجهزة الدقيقة لأمراض القلب والكلى والسرطان حيث كانت الجزيرة مركزا قوميا لأمراض وجراحة القلب والعلاج النووي والكيميائي لمرضى السرطان.

ونتيجة لذلك يصبح الوضع الإنساني هناك معقدا وتراقب المنظمة نتائج هذا الوضع الكارثي على أرض الواقع.

كما نناشد المنظمات الدولية والإنسانية والوطنية لتقديم الإعانة والمساهمة مع السلطات ولجان الطوارئ لإيجاد ممرات إنسانية لتقديم المساعدة الممكنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى